الثلاثاء، 22 نوفمبر 2011

اكتشاف ثلاثة كواكب سيارة وجسم غريب خارج المجموعة الشمسية

| الثلاثاء, نوفمبر 22, 2011 | |

تمكن فلكيون في جامعة ولاية "بنسلفانيا" الأمريكية Penn State University برئاسة الفلكي الدكتور "الكس ووليسززان " Alex Wolszczan باستخدام التلسكوب "هوبي-ايبرلي" Hobby-Eberly الذي كان اكبر تلسكوب فلكي بصري على الأرض سنة 1992، من اكتشاف ثلاثة كواكب سيارة خارج المجموعة الشمسية تدور حول ثلاثة نجوم عملاقة بالاضافة الى جسم غريب آخر لم يكشف عن حقيقته بعد.

الفلكي الدكتور "اليكس" الذي كان أول من اكتشف كواكب سيارة خارج المجموعة الشمسية تدور حول احد النجوم في المجرة، اكتشف ثلاثة كواكب سيارة تدور حول النجوم الرئيسية، أطلق عليها الرموز HD 240237 - BD +48 738 -  HD 96127 وجميعها تبعد عن المجموعة الشمسية حوالي 10 سنوات ضوئية.

الفلكي المكتشف للكواكب السيارة "الكس" قال إن هذه الكواكب السيارة تدور حول نجوم من النوع "العمالقة الحمر" Red Giants، وهي نجوم في المراحل النهائية من عمرها وعلى وشك الموت، ومن المتوقع انفجارها في أية لحظة.

ومن المهم أن نعرف ما الذي يحدث في هذه اللحظة خاصة أن الشمس التي يتوقع أن تتحول إلى عملاق احمر بعد خمسة آلاف مليون سنة 5 مليار سنة من الآن، ويتوقع حينها أن تبتلع كوكب الأرض بسبب ضخامة حجمها وهو ما يتميز به النجم العملاق الأحمر.

 كما كشف الباحثون اثناء الرصد عن وجود جسم غريب لم يتم الكشف عن حقيقته حتى الآن، حيث يمكن أن يكون كوكبا سيارا، وربما جسم اسود، ومن المقرر متابعة رصده في محاولة للكشف عن حقيقته مستقبلا.

عمل الفلكيون على تحليل أطياف النجوم العمالقة الحمر والكواكب التي تدور حولها لمعرفة تركيبها المعدني، حيث فوجئ الفلكيون بعدم وجود تشابه في التركيب بين النجوم الأم والكواكب السيارة التي تدور حولها، بعكس الشمس والكواكب السيارة في المجموعة الشمسية، حيث هنالك تشابه كبير بين تركيب الشمس والكواكب السيارة.

ويؤكد الدكتور "الكس" أن النجم عندما يتحول إلى عملاق احمر فانه ينتفخ ويزداد حجمه بشكل كبير، حتى انه يبتلع الكواكب السيارة القريبة منه، ومن المهم والممتع جدا معرفة ما الذي سيحدث للكواكب السيارة في هذه الأثناء، حيث ستتغير مدارات الكواكب وتنضغط لتصبح ممطوطة الشكل وقد تتمزق وتتحول إلى أشلاء صغيرة.

إن ما يحدث من تغيرات وتأثيرات النجوم العملاقة على الكواكب السيارة تعطينا فكرة جيدة عما سيحدث في مجموعتنا الشمسية، حيث من المتوقع أن تبتلع الشمس الكواكب السيارة الأرضية وهي عطارد والزهرة والأرض والمريخ إضافة لقمرنا وأقمار كوكب المريخ.


من المقرر نشر نتائج الاكتشاف في مجلة "الفيزياء الفلكية" Astrophysical journal في عددها الذي سيصدر في شهر ديسمبر القادم إن شاء الله. حيث سيشارك طلبة من جامعة ولاية بنسلفانيا الأمريكية، وثلاثة طلاب تخرجوا من قسم الفلك من جامعة "بولندا" في كتابة الورقة البحثية.

إرسال تعليق