الأربعاء، 21 ديسمبر 2011

الحملة الفرنسية على مصر٢ يوليو ١٧٩٨

|الأربعاء, ديسمبر 21, 2011|

غزت الجيوش الفرنسية مصر عام ١٧٩٨ في حملة شهيرة تحت قيادة الجنرال الفرنسي وامبراطور فرنسا في ذلك الوقت نابليون بونابرت ، بهدف استخدام مصر كقاعدة فرنسية إستراتيجية تكون نواة رئيسية للإمبراطورية الفرنسية في الشرق الا ان احلام الفرنسيين تبددت سريعاً على يد الإنجليز وبائت اهداف الحملة الفرنسية بالفشل.

بعد وصول الحملة الفرنسية الى مصر بفترة قليلة وتحديداً في أغسطس عام ١٧٩٩ غادر نابليون مصر سراً وعاد إلى فرنسا تاركاً قيادة الحملة للجنرال كليبر الذي تولى قيادة الحملة الى أن قتل على يد  سليمان الحلبي عام ١٨٠١ بعدها أسندت قيادة الحملة الفرنسية الى الجنرال جاك مينو وبعد الهزيمة التي حلت بالجيوش الفرنسية  على يد الإنجليز رحل الفرنسيون عن مصر عام ١٨٠١ بعد ثلاث سنوات من بداية حملتهم

بعد أن هُزم الفرنسيين وتحطم أسطولهم أمامم الأسطول الانجليزي 
في "معركة سدمنت" قامو بتوقيع معاهدة نصت على تسليم مصر والانسحاب والعودة بالجيش الفرنسي الى  فرنسا على متن السفن الانجليزية ، وبالفعل نفذ الفرنسيون الاتفاق الذذي نصت عليه المعاهدة وقامو  بتسليم القاهرة في يونيو عام ١٨٠١، وغادر الجنرال الفرنسي مينو مع ما تبقى من جيشه الى فرنسا في شهر سبتمبر عام ١٨٠١.

وقد لفتت الحملة الفرنسية أنظار العالم الغربي الى مصر وموقعها الاستراتيجي المميز وبالأخص إنجلترا ، الأمر الذي كان له دور كبير في محاولة غزو مصر من قبل الانجليز بعد سنوات قليلة من الحملة الفرنسية من خلال ارسال حملة فريزر يوم ١٩ سبتمبر ١٨٠٧ والتي بائت بالفشل بعد أن تصدى لها المصريون في رشيد. 

كما ساعدت علي إثارة الوعي القومي لدى المصريين ولفت انتباههم إلى وحدة أهداف المحتل على اختلاف مشاربهم ألا وهو امتصاص خيرات البلاد كما عرف المصريون بعض الأنظمة الإدارية عن الفرنسيين ومن بينها سجلات المواليد والوفيات وكذلك نظام المحاكمات الفرنسي، وبرز ذلك في قضية سليمان الحلبي وانتهاء الحملة الفرنسية.



وأخيرا فقد رافقت الحملة الفرنسية مجموعة من العلماء في شتى مجالات العلم فقد رافق الحملة أكثر من ١٥٠ عالم في مختلف المجالات وأكثر من ٢٠٠٠ فنان ومتخصص من افضل الفنانين والرسامين والتقنيين الذي رافقوا القائد الفرنسي نابليون بونابرت في مصر خلال الأعوام ١٧٩٨- ١٨٠١، من كيميائيين وأطباء وفلكيين إلى آخره، وكانت نتيجة لمجهودهم هو كتاب وصف مصر.

إرسال تعليق