الخميس، 22 ديسمبر 2011

أزمة مارس١٩٥٤ (مصر)

|الخميس, ديسمبر 22, 2011|


أزمة مارس
٤ مارس ١٩٥٤
بدأت أحداث الأزمة في فبراير من ذات العام وترجع أسبابها إلي تجاهل أعضاء مجلس الثورة للواء محمد نجيب وعدم دعوته لحضور اجتماعاتهم، وكان محمد نجيب يريد ممارسة سلطاته التي كفلها له القانون، وذلك باستثناء
"خالد محيى الدين" الذي كان العضو الوحيد المؤيد لمحمد نجيب من بين أعضاء المجلس . 


اعتبر نجيب أن قرار المجلس بحل جماعة "الأخوان المسلمين" والذي اتخذ بأغلبية أعضائه في ١٥ يناير ١٩٥٤ تعسفا في استخدام السلطة من قبل المجلس، وفى ٢٢ فبراير ١٩٥٤، قرر محمد نجيب أن يضع نهاية لخلافاته المتصلة مع أعضاء مجلس قيادة الثورة ، فقدم استقالته مكتوبة عبر فيها عن عدم قدرته على التعاون مع المجلس واعتراضه على كثير من قراراته . 
قبل مجلس قيادة الثورة عودة محمد نجيب كرئيس للجمهورية في ٢٧ فبراير ١٩٥٤، فقد كان التأييد لمحمد نجيب في صفوف الشعب كبيرا حيث خرجت المظاهرات لتأييد محمد نجيب في جميع أنحاء مصر. لم تكن أحداث شهر فبراير ١٩٥٤ سوى جولة واحدة في معركة متصلة، ذلك بأن ما شهده شهر مارس من أحداث كان أشد أهمية وأكثر خطورة.


في ٥ مارس ١٩٥٤، وعلى إثر اجتماع لمجلس قيادة الثورة، أصدر المجلس مجموعة من القرارات التاريخية، حيث أعلن اتخاذ الإجراءات فورا لعقد جمعية تأسيسية تنتخب بطريق الاقتراع العام لمباشر علي أن تجتمع في خلال شهر يوليو ١٩٥٤، وفي ٨ مارس ١٩٥٤ قرر مجلس قيادة الثورة عودة الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل أحداث شهر فبراير حيث أعيد تعيين اللواء محمد نجيب رئيسا لمجلس قيادة الثورة ورئيسا لمجلس الوزراء (وزارة نجيب الثالثة) بعد أن تنحي جمال عبد الناصر عن رئاسة الوزارة، وعاد نائبا لرئيس مجلس قيادة الثورة. 


في ٢٥ مارس ١٩٥٤ قرر مجلس قيادة الثورة السماح بقيام الأحزاب، وحل مجلس قيادة الثورة في ٢٤ يوليه، بعدها اجتمع ضباط الجيش من جميع الأسلحة في ٢٧ مارس لتداول الموقف ورأوا أن قرارات ٥ و٢٥ مارس تهدد الثورة بالانحلال، وأن البلاد ستعود إلي الفوضى وإلي نفس الأحزاب المنحلة، وفي ٢٩ مارس تم إرجاء عن قرارات ٥ و٢٥ مارس ١٩٥٤ حتى نهاية فترة الانتقال
وانتهت الأزمة، وقرر مجلس الثورة في ١٧ أبريل عام ١٩٥٤، أن يكتفي اللواء محمد نجيب رئيسا للجمهورية فقط، وأن يتولي عبد الناصر منصب رئيس الوزراء، وخلال فترة عودته البسيطة للسلطة حاول محمد نجيب إدخال بعض الحريات السياسية غير أنه تم إعاقتها تدريجيا، واستغل عبد الناصر جيدا أنصاره من أعضاء هيئة التحرير والنقابات العمالية لتنظيم مظاهرات شعبية لتأييده . 

إرسال تعليق