الثلاثاء، 6 مارس 2012

انفجارات على كوكب الزهرة

| الثلاثاء, مارس 06, 2012 |


في المخطط الكبير للنظام الشمسي، الزهرة والأرض هما تقريبا نفس المسافة من الشمس. ولكن بعض الكواكب تختلف بشكل كبير جدا عن الأرض: فكوكب الزهرة هو حوالي 100 مرة أكثر سخونة من الأرض واليوم فيه  أكثر من 176او 200 يوم ارضى
 الغلاف الجوى على كوكب الزهرة سميك بحيث يسحق أي مركبة فضائية قبل الهبوط على سطحه فى اقل من ساعتين.  
هناك فرق آخر، أيضا. الأرض لديها المجال المغناطيسي والزهرة لا - وهو التمييز الحاسم عند تقييم آثار الشمس على اى كوكب ما حيث ان الرياح الشمسية تندفع  خارجة من الشمس في سرعة تقارب مليون ميل في الساعة، فى حين  انها تتوقف عند 44000 ميلا من الأرض عندما تصطدم مع حقل الأرض المغناطيسى الذى يحيط بالكوكب ويسمى الغلاف المغناطيسي.

معظم الرياح الشمسية تتدفق حول الغلاف المغناطيسي، ولكن في ظروف معينة يمكن أن تدخل الغلاف المغنطيسي لتخلق مجموعة متنوعة من الآثار الحيوية التى تعرف  بالشفق القطبى.
 الزهرة لا يوجد لديه درع واقي مثل الأرض، وهذا يؤدى الى تفاعل الكوكب مع الرياح الشمسية، مما يتسبب في خلق ما يعرف بآثار الطقس الفضائي.
الدراسة التى أجريت مؤخرا، وجدت أدلة واضحة  لحاله من فورة طقس الفضاء على كوكب الزهرة . هذه الحالات الشاذة، التي تعرف أيضا باسم HFAs، تؤدي إلى انعكاس مؤقت للرياح الشمسية التي تتحرك عبر الكوكب الى الخلف كما فى الفيديو.
طفرة HFA تتسبب في اغراق الكوكب بالرياح الشمسيه وتفاعلها مع الغلاف الجوى، ويقول ديفيد سبيرك، وهو عالم في وكالة ناسا في مركز غودارد للطيران الفضائي  "انها ظاهرة مذهلة، "ويقول . "الغريب هو تدفق الرياح الساخنة والأفراج عن الكثير من الطاقة التى يمكن ان تتحرك حتى الى الوراء في اتجاه معاكس للشمس وهذا عندما تفكر في أن الرياح الشمسية هي الأسرع من الصوت وتستطيع السفر بسرعة أكبر من سرعة الصوت . "
، كما يقول العالم  غلين كولينسون. "لقد رأينا هذه الظاهرة في زحل، وقد تكون شوهدت في المريخ، والآن نحن نشاهدها في كوكب الزهرة، " بدأ البحث عن هذا النوع من الطقس الفضائي على كوكب الزهرة في عام 2009 عندما ارسلت ناسا الفضائية المركبة messenger، لدراسة مثل هذه الظواهر.

إرسال تعليق