الخميس، 15 مارس 2012

خريطة الكون مسح كامل للسماء بالأشعة تحت الحمراء

|الخميس, مارس 15, 2012| |

خريطة السماء بالأشعة تحت الحمراء
 خريطة السماء بالأشعه تحت الحمراء فسيفساء من الصور التي تغطي السماء كلها
/credit: NASA/JPL-Caltech/UCLA

كشفت وكالة ناسا عن فسيفساء من الصور وهى عبارة عن أطلس للسماء كلها تم انشائه من خلال اجراء مسح كامل للسماء بالأشعة تحت الحمراء بواسطة تلسكوب الفضاء (وايز wise) العامل بالأشعة تحت الحمراء والتابع لناسا, تظهر الصوره أكثر من نصف مليار من النجوم والمجرات وغيرها من الأشياء التي يعج بها الفضاء وقد ارسلت ناسا هذا المستكشف لرصد الأجسام الهائمه فى الفضاء بدقه عاليه.

الحواف اليمين واليسار فى هذه الصورة ذات الشكل البيضاوي هي نفس المواقع في السماء والأعلى والأسفل هو الفضاء البعبد المحيط بنا اما الحزام المشرق فهو مجرة درب التبانة فتبدو مثل قرص ويقع النظام الشمسي فى هذا القرص بعد ثلثي الطريق من المركز لذلك نرى درب التبانة كشق يمر عبر السماء وقد تم ازالة الأجسام المتحركة كالمذنبات والكويكبات من الصورة.


أطلق  وايز فى 14 ديسمبر 2009، ورسم خرائط السماء بأكملها في عام 2010 مع حساسية وجوده أفضل بكثير من سابقاتها" وهذه الصور بتاريخ 14\3\2012 وتم جمع أكثر من 2.7 مليون من الصور التي التقطت في أربع موجات بالأشعة تحت الحمراء وأظهرت الصور كل شيء من الكويكبات القريبة حتى المجرات البعيدة, ومنذ ذلك الحين تم تجهيز فريق البحث بأكثر من 15 تريليون بايت من البيانات التي تم إرسالها.

خريطة السماء بالأشعه تحت الحمراء
Credit: NASA/JPL-Caltech/WISE Team

كما كشف تلسكوب وايز WISE  ملاحظات عديدة، بما في ذلك الطبقة، الأروع البعيدة جدا من النجوم التى لم يستطع العلماء رصدها لأكثر من عقد من الزمان وتدعى "Y-dwarfs"،  لأنها بارده منذ تشكلها، وحتى انها لا تلمع في ضوء مرئي كباقى النجوم وذلك لبعدها الكبير، ولم ترصد من قبل حتى اطلاق وايز الى السماء مع رؤية الأشعة تحت الحمراء.

كما استطاع وايز استطلاع  الكويكبات القريبة  من الأرض ايضا، ووجدت ايضا وكالة ناسا ان أكثر من 90 في المئة من الكويكبات القريبة من الأرض أكبر مما كان معتقد واكتشافات أخرى غير متوقعة كالعثور على أول كويكب معروف  يشارك الأرض في نفس المسار المداري حول الشمس ويسمى"طروادة" والكثير من الأكتشافات الأخرى وقال العلماء انهم ينتظرون المزيد من مستكشف الفضاء بالأشعة تحت الحمراء وايز.


إرسال تعليق