الاثنين، 14 مايو 2012

150 من الأجنه المهجنة بين الإنسان والحيوان

|الاثنين, مايو 14, 2012|


على مدى الثلاث سنوات الماضية إستطاع العلماء تهجين أكثر من 150 جنين مُهجّن بين الأنسان والحيوان بسرية تامه في المختبرات البريطانية وقد تم التهجين بحجة البحث عن علاج قوى وفعال لمجموعة متنوعه من الأمراض.

وبعد يوم واحد من انطلاق هذا المشروع تحدثت لجنة من العلماء عن أنه يمكن لهذا التهجين أن يتسبب فى مشاكل كبيرة للجنس البشرى حتى أن بعضهم حذر فى سخريه من سيناريو مشابه لفيلم"كوكب القرود" بسبب أن ابداعات العلماء لا تتوقف عند حد وأنهم يذهبون بأفكارهم بعيدا جدا فأبسط المخاطر التى قد تسببها مثل هذه الأبحاث هى فى خلق فيروسات وأمراض جديدة فتاكه قد تقضى على الحيوان والأنسان معا!.

الجهات المختصة بالخصوبة البشرية وعلم الأجنة المعارضه لتلك التجارب تدرس حاليا ما إذا كان يمكن أن تقاضى الجهات الراعيه لهذا المشروع, وقال ناشطون ضد تجاوزات البحوث الطبية أنهم مشمئزين من هذا الأمر ووصفو ذلك "بالتجارب البشعه".

الأرقام التي نشرت فى صحيفة ديلى ميل تظهر أن 155 من الأجنة المهجنة "الممزوجه"، التي تحتوي على المادة الوراثية للإنسان والحيوان ،تم انشائها منذ بدء العمل في هذا المشروع عام 2008 وقد أصدر بصدد تلك التجارب قانون عرف باسم قانون علم الأجنة البشرية والإخصاب.

هذا القانون يقنن انشاء مجموعة متنوعة من الأجنة الهجينة، بما في ذلك بويضة الحيوان المخصبة من قبل الحيوانات المنوية للأنسان؛ 'cybrids'، التي يتم فيها زرع نواة خلية الإنسان إلى الحيوان، والعكس، وتمتزج الخلايا البشرية مع خلايا الحيوانات مكونة مخلوق جديد وغريب ومن المؤكد بشع.


إرسال تعليق