الأحد، 27 مايو 2012

كوكب سيار يتحول إلى غبار ويتبخر بسبب حرارة نجمه

|الأحد, مايو 27, 2012|

كوكب سيار يتحول إلى غبار ويتبخر بسبب حرارة نجمه

تمكن باحثون من "معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا" MIT بالتعاون مع وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" من رصد ذيل غبار يشبه ذيل المذنبات حول إحدى النجوم التي تبعد عن الأرض حوالي 1500 سنة ضوئية، ويعتقد انه كان كوكبا خارجيا Exoplanet بحجم كوكب عطارد تبخر بفعل الحرارة العالية جدا للنجم الذي يدور حوله، ويعتقد الباحثون أن هذا الكوكب سوف يتحلل ويتبخر خلال مئة مليون عام.
تبين للفريق العلمي أن هذا الكوكب يدور حول النجم الأم كل 15 ساعة فقط وهذا هو طول سنته، وهو اقصر مدار يتم اكتشافه لأحد الكواكب البعيدة خارج المجموعة الشمسية، وبسبب قرب الكوكب الشديد من النجم البرتقالي اللون والحار جدا يسخن الكوكب لتصل درجة حرارة سطحه إلى حوالي 3600 درجة فهرنهايت (1982 درجة مئوية) ويفترض الباحثون في هذه الحالة أن تتبخر مادة الكوكب الصخرية مطلقة رياحا من الأتربة والغبار إلى الفضاء. 


البروفيسور "ساول رابابور" وهو أستاذ فخري في جامعة ماساتشوستس للتكنولوجيا قال أن حجم الذرات الغبارية في مادة الكوكب مقاربة لحجم "جزيئات الميكرون الثانوية"  والذي ينظر إليها كمن يشاهد أدخنة مصانع مدينة لوس انجلوس الضبابية. 
نتائج هذه الدراسة التي نشرت في مجلة "الفيزياء الفلكية" اعتمدت على الأرصاد الفلكية التي أجريت بواسطة تلسكوب الفضاء الأمريكي "كبلر" لحوالي 160 ألف نجم في مجرتنا "درب التبانة" حيث يبحث الفلكيون عن الكواكب التي تدور حول هذه النجوم. 
ويعتمد الفلكيون في اكتشاف هذه الكواكب السيارة التي تدور حول النجوم من خلال التغير في لمعان النجوم، حيث يعمل الكوكب على حجب ضوء النجم الذي يدور حوله كلما أصبح الكوكب مواجها لنا أي لكوكب الأرض، ويكون التغير في لمعان النجم منتظما بسبب انتظام حركة الكوكب حول النجم، ويستطيع الفلكيون قياس مدة دوران الكوكب حول النجم من خلال مدة خفوت لمعان النجم، فإذا كان الخفوت يحدث كل شهر فهذا يعني أن الكوكب يدور حول النجم الأم مرة كل شهر.
وقد قدم تلسكوب الفضاء كبلر بيانات ومعلومات حول موعد التغير في لمعان هذا العدد الكبير من النجوم الذي وصل عددها إلى حوالي 160 ألف نجم في مجرتنا درب التبانة، ويدرس العلماء التغير في لمعان كل نجم من هذه النجوم من اجل التوصل إلى عدد الكواكب حول هذه النجوم إن وجدت. 


وقد لاحظ الفلكيون أن هنالك العديد من الكواكب تدور حول النجوم في المجرة، لكن النجم المسمى "كي آي سي 12557548 " KIC 12557548 هو النجم الوحيد المكتشف حاليا يدور حوله اقرب الكواكب وله اقل مدار يصل إلى 15 ساعة فقط. 
كانت هذه الفترة القصيرة جدا لدوران الكوكب حول النجم قد حيرت الفريق العلمي في هذه الدراسة، لذلك اقترح "رابابور" وزملاءه أن يكون هنالك كوكبان يدوران حول بعضهما البعض ويتناوبان على حجب ضوء النجم، وهي أشبه بدوران القمر حول الأرض ودورانهما أيضا حول الشمس، لكن بعد إجراء المزيد من الدراسة والتحليل على هذا الكوكب استبعد الفلكيون صحة هذه الفرضية. 
وافترض العلماء بعد ذلك أن التغير في اللمعان سببه وجود غبار يرتد عن الكوكب نفسه وليس جسما صلبا، وقد وضع الفريق احتمالان لتفسير أصل الغبار، وهو أن يكون الغبار ناتج عن براكين تنفث الغبار في الفضاء بعيدا عن الكوكب، أو من المعادن الموجودة في الكوكب والتي تحولت إلى غبار بفعل حرارة النجم العالية جدا، ونتيجة لهذه المادة التي تتبخر من الكوكب توصل العلماء إلى أن هذا الكوكب سوف يختفي بعد حوالي 100 مليون سنة

إرسال تعليق