السبت، 28 يوليو 2012

250 جنين بشرى معبأة فى حاويات وملقاة بغابات روسيا

| السبت, يوليو 28, 2012 |


انتهت رحلة صيد في جبال الأورال في روسيا بصرخات الرعب التى انطلقت من رجل كان خارجا للصيد فى الليل واثناء بحثه عن اخشاب ليوقد النار عثر على 4 حاويات مملوءة بالأجنة البشرية.

كانت الحاويات بلاستيكية زرقاء تم اغلاقها بإحكام والأجنة التى عثر عليها لا يزيد طولها عن 15 سنتيمترا، وقد تحولت إلى مومياوات بفضل الفورمالين الذى كانت تحتويه الحاويات.

وقال الرجل انه ذهب للصيد فى الليل وكان يريد الحصول على بعض الأخشاب ليوقد النار واثناء جمعه للأخشاب وجد اربعة من الحاويات البلاستيكية التى تستخدم فى تخزين الماء مبعثرة فى الغابة واراد أن يأخذ تلك الحاويات الى البيت وعندما فتحها وجد فى داخلها اجنه بشرية فقام بإبلاغ القناة الرابعة المحلية في روسيا.

وتم ابلاغ الشرطة التى جائت صباح يوم (الاثنين 23 يوليو/تموز 2012) ومشططت المنطقة وعاينت الحاويات وبعد المعاينة عثرو على 250 جنين بشرى تتراوح أعمارهم بين 12-16 أسبوع مع ملصقات معلقة على أيدي وأرجل الأجنة الصغيرة مدون عليها  جنس الجنين واسم العائلة واسم الأم، و بعض الرموز والأرقام التي ربما تشير إلى فترة الحمل وتاريخه، وتاريخ الإجهاض.

الحاويات التى عثر عليها تبلغ سعتها حوالى 50 لتر وهى مليئة بالفورمالين ويبدو انه تم القائها من مكان ليس ببعيد عن الطريق المؤدية إلى بلدة (نفيانسك - Nevyansk)، وهي بلدة تقع على سفوح جبال الأورال.

السلطات هناك قالت انه لا يمكن لتلك الحاويات ان تكون قد نشأت في بلدتهم وقالوا " منطقتنا صغيرة جدا، ولا يمكن أن يكون لدينا كل هذا العدد من الأجنة الحديثة الميتة، أو كل تلك الحالات من الإجهاض الاصطناعي ".

في وقت لاحق تم الكشف عن حقيقة مروعه فهذه الأجنة فى الواقع عبارة عن نفايات بيولوجية "وربما هى نفايات لما لا يقل عن ثلاثة مستشفيات في (ايكاترينبرج - Ekaterinburg)، المدينة الرئيسية في المنطقة وقالت السلطات" يبدو أن هناك شركة للتخلص من النفايات قد فشلت في القيام بواجباتها بشكل صحيح، السلطات المحلية ما زالت  مستمرة فى البحث والتحقيق وقد طلبت وزارة الصحة تحديد الشركات التي تقدم خدمات التخلص من النفايات البيولوجية إلى المستشفيات فى ايكاترينبرج.

في روسيا، الأجنة المجهضة قابلة للتصرف الفوري كما يتم تصنيفها ضمن فئة عالية من النفايات الخطرة قبل التخلص منها، ويتم التخلص منها  بوضعها في عبوات خاصة ودفنها، وليس في اسطوانات بلاستيكية عادية مع الفورمالين , أيضا من الناحية العملية يتم إرفاق معلومات المستشفيات التى جائت منها هذه الأجنة.

ولكن جثث الأجنة التي عثر عليها بالقرب من جبال الأورال، ليست فقط تقع خارج هذا الوصف لكن المعلومات المعلقة عليها تظهر انه قد تم تخزينها منذ اكثر من عشر سنوات. 

ويعتقد بعض الخبراء الطبيين ان هذه الأجنة كانت معدة للدراسات البيولوجية أو لأغراض أخرى، لأنها تحتوي على خلايا جذعية حيث تستخدم الخلايا الجزعية هناك على نطاق واسع كعلاج لأمراض المناعة وفي العمليات التجميلية ايضا , النيابة تتحدث مبدئيا عن تهم جنائية ، لكن على الأرجح الطرف المذنب سيتحمل عقوبة إدارية فقط.

إرسال تعليق