الأحد، 29 يوليو 2012

اكتشاف تماثيل قديمة من الجرانيت لأسود بالحجم الطبيعى فى تركيا

|الأحد, يوليو 29, 2012|



اكتشف علماء الأثار فى بلدة (كاراكيز - Karakiz) بتركيا تمثال لأسد منحوت من الجرانيت بالحجم الطبيعي يعود تاريخه إلى أكثر من 3200 سنة، زمن الإمبراطورية الحثية، يظهر الأسد "كأنه يتحرك  إلى الأمام" مع عضلات وذيل منحنى منحوتين بدقة شديدة وزن التمثال حوالي 5 طن ( 5000كيلوجرام). 


علماء الآثار ظلو يتسائلون حول الهدف من انشاء تلك المنحوتات وقال الباحثون انها نحتت ما بين عامى 1400 و 1200 قبل الميلاد لتكون جزء من نصب تذكاري لنبع ماء مقدس,وقد اخذت التماثيل اللون البرتقالى بسبب أكسدة المعادن فى الحجر على مر الزمن.


تم إنشاء التماثيل بدقة شديدة من قبّل الحثيين الذين كانوا يسيطرون على امبراطورية واسعة في المنطقة في الوقت الذى كانت فيه الأسود الآسيوية تجوب سفوح جبال تركيا ، الأثريات القديمة والسجلات المكتوبة تشير إلى أن الأسود الآسيوية انقرضت الآن في تركيا.

بدأت قصة هذا الإكتشاف عام 2001، عندما ، نبه مدير متحف يوزغات، إلى وجود محجر قديم فى قرية كراكيز ربما يحوى بعض الأثريات وتم اجراء بحث واسع النطاق في المنطقة في ربيع عام 2002 تبعه الكثير من العمل الميداني في السنوات التالية.




تم العثور على تمثال لأسد اخر ، ناحية الشمال الشرقي من القرية ، وقد كان محطما ومنقسما الى شطرين , الغريب أن هناك اختلافات بين أسلوبي النحت على الرغم من أن الإثنين تم نحتهم في العصور القديمة.

تم اكتشاف قطع أخرى من الأثريات القديمة مع الأسود في المحجر، فقد تم العثور على حوض حجرى كبير بقطر 7 أقدام (2 متر)  وعلماء الآثار ما زالو فى حيرة من غرض انشائه , الحجم الضخم للتماثيل يدل على أن النحاتين على الأرجح لم يكن فى نيتهم نقل التماثيل بعيداً جداً, فى البداية اعتقد الأثريين انه ربما تم انشاء التماثيل لتزيين قصر أو مدينة كبيرة، لكن فى الواقع  تم إنشائها كنصب تذكاري لنبع ماء مقدس.




وقال الأثريون انه من المحتمل جدا أن هذا النصب انشئ لتكريم ينبوع ماء مقدس عند الحثيين حيث عثر الأثريين فى مواقع اثرية اخرى على منحوتات حثية بجوار مصادر المياه.


مثل الموقع المعروف باسم "Eflatun Pınar" وهى بركة مياه كانت مقدسة عند الحثيين وقد تم بناء معبد صغير بقربها تكريما لها فمصادر المياه كانت مقدسة جدا عند الحثيين، تماما كما كانت الجبال مقدسة عندهم.

ووفقا للنصوص المسمارية الحثية، فإن المياه اعتبرت كعنصر تنقية وتطهير فعال جدا عند الحثيين حيث كانت تستخدم المياه فى الحمامات كما كانت تستخدم بكثرة أثناء أداء الطقوس الدينية ، وكانت قوة تطهير الماء أمر بديهي عند الحثيين.


مصدر: (livescience)


إرسال تعليق