الاثنين، 6 أغسطس 2012

خمس أساطير حول كوكب المريخ

|الاثنين, أغسطس 06, 2012|

المريخ

المريخ اقرب الجيران للأرض واكثرها شبها به وهو الكوكب الأكثر دراسة  في النظام الشمسي، حيث تم ارسال روبوتات لدراسة سطح الكوكب منذ عام 2004.

وسوف يهبط احدث مسبار لناسا "كيوريستي روفر" على المريخ ، يوم الأثنين 6 أغسطس/آب الجارى الساعة 0530 صباحا بتوقيت جرينتش، وهو اكثر روبوت متطور تم ارساله الى المريخ هذا المسبار يقدم فرصة كبيرة لمعرفة الكثير عن الكوكب الأحمر أكثر من أي وقت سابق.

قبل استكشاف المريخ كانت لدينا معلومات محدودة عن الكوكب أدت هذه المعلومات المحدودة إلى استنتاج نتائج ومفاهيم خاطئة حول هذا الكوكب وفيما يلى بعض اهم الأساطير التي نشأت حول الكوكب وبعضها لا يزال قائماً. 

1- الوجه البشرى على المريخ:
في عام 1976 التقطت مركبة فايكنج 1 التابعة لناسا صورة لجبل على سطح المريخ لكن يبدو ان هذه الصورة كانت صورة غريبة نوعا ما فقد بدا الجبل كوجه إنسان.

تجاهل العلماء الصورة واعتبروها خدعة بسبب الضوء والظل، لكن الجمهور لم يصدق ذلك واعتبرها دليل على وجود حياة ذكية على سطح المريخ قامت ببناء ذلك الوجه ونشرت الصحف مقالات وتحقيقات حول الصورة حتى انها عادت فى الظهور مرة اخرى عام 1993 فى حلقة من البرنامج التلفزيوني"الملفات الغامضة".

وفي عام 1998، انطلق مسبار تابع لناسا لإلتقاط الصور للكوكب الأحمر وتم التقاط صور اكثر دقة للمنطقة نفسها وفى عام 2001 التقطت صور اخرى اكثر دقة بكثير وبينت دراسة هذه الصور انها تكوينات جبلية عادية. 

2- قنوات رى مشيدة على المريخ: 
في عام 1877 لاحظ عالم الفلك الإيطالي "جيوفاني شياباريلي" ما أسماه "كانالي" أوالقنوات على سطح المريخ وسرعان ما اعتقد الناس ان هذه الأشكال هى لقنوات رى شيدت حياة متحضرة على الكوكب.

رجل الأعمال الأمريكي "بيرسيفال لويل" اعتقد ذلك بشدة حتى ان له رسومات لتلك القنوات ، كما نشر كتبه الثلاثة عن المريخ في الفترة بين 1895 و 1908 وتضمنت فكرة أن الحياة الذكية قد بنت القنوات على المريخ في محاولة يائسة لسحب المياه من خزانات الجليد القطبي على المريخ.

وفى عام 1965 التقطت مركبة "مارينر 4" صوراً لمنطقة القنوات وبينت الصور عدم وجود مثل هذه المواصفات، واتضح ان قنوات المريخ لم تكن شيئاً سوى خداع بصري يمكن ان يحدث اثناء الرصد بالتلسكوبات الأرضية.

3- محيطات الماء السائل على المريخ:
في 1784 نشر عالم الفلك السير "وليام هيرشل" بحث حول ملاحظات تلسكوبه للمريخ والتى تضمنت على الأقل بعض النتائج الصحيحة مثل الميل المحوري وقد حدد نسبته ب30 درجة (العدد الفعلي هو 25.19).

لكن هيرشيل وقع في خطأ كبير حيث افترض ان المناطق المظلمة على سطح المريخ كانت محيطات من الماء السائل، وظلت فكرة المحيطات المريخية قائمة حتى عام 1800 واثبتت الصور الحديثة ان تلك المناطق هى مناطق قاحلة مظلمة،  بعض العلماء يعتقدون ان الماء السائل تدفق مرة واحدة على كوكب المريخ منذ مليارات السنين.

وقد اثبتت الدراسات ان المياه كانت موجودة بالفعل على سطح المريخ حيث اثبتت الدراسات عن وجود الثلج في التربة ووجود جزيئات الماء فى نيازك المريخ واثبتت دراسات حديثة وجود محيطات داخلية على المريخ، لكن الدليل على وجود الماء السائل اليوم على السطح غير مؤكد على الإطلاق.

4- المريخ سيظهر في سماء الأرض بحجم القمر:
فى عام 2003 نُشر موضوع على الإنترنت مفاده انه فى تاريخ معين "سوف يظهر المريخ فى سماءالأرض كبيراً فى حجم القمر وسوف يتسبب ذلك فى كوارث طبيعية لم تشهدها الأرض من قبل."

واتضح فيما بعد، ان مدار المريخ جعله على مقربة من الأرض يوم 27 اغسطس من عام 2003 وكان اقتراباً نادرأ للمريخ واقترب حوالى 35 مليون ميل (56 مليون كيلومتر) من الأرض , لكن بالمقارنة مع مسافة القمر من الأرض فهذا مستحيل، لأن مسافة القمر من الأرض حوالى 238855 ميل (384400 كيلومترا) وبالتالى على كوكب المريخ ان يقترب من الأرض هذه المسافة ليبدو فى حجم القمر وهذا مستحيل طبعا.

وليست هناك وثائق تاريخية تثبت ان المريخ اقترب من الأرض فى الماضى بمثل هذه المسافة واقترابات المريخ من الأرض شائعة الحدوث, لكن اقرب تواجد للمريخ من الأرض هذا الذى حدث فى 2003 واقترب  فيه المريخ لمسافة (35 مليون ميل - 56 مليون كيلومتر) من الأرض وبدا أكبر بست مرات فقط واكثر اشراقاً 85 مرة.

5- المريخ يحتضن حياة ذكية:
لا يستبعد احد احتمال وجود حياة على كوكب المريخ ولكن على شكل ميكروبات دقيقة هذا اقصى ما يأمل ان يجده العلماء هناك، وليس الحياة الذكية.

في عام 1784 نشر السير "وليام هيرشل" بحث له يوضح فيه ان المريخ ربما يتمتع ببعض المزايا الأرضية الداعمة للحياة" وهذه بسبب ملاحظاته السابقة حول وجود قنوات رى على الكوكب الأحمر وفى نهاية المطاف ادت هذه الملاحظات عند العامة الى فكرة وجود حياة ذكية وحضارة قديمة تواجدت على هذا الكوكب فى الماضى.

وكانت الرواية الأكثر شهرة للحياة على المريخ هى رواية الأديب"هربرت جورج ويلز" (حرب العوالم) التي نشرت في عام 1898 وتم تحويلها الى مسلسل اذاعى في عام 1938 وفى عام 1995 نشرت صحيفة نيويورك تايمز مقالا يعلن أن شركة ماركوني للتلغراف اللاسلكي تلقت رسائل من المريخ واذا كان ذلك صحيحا فهو بسبب احداث طبيعية على المريخ".

واضافت الصحيفة "الان نحن  نعرف الكثير عن المريخ، علماء الفلك يؤكدون ان اعتقاد أن الحياة يمكن ان تستمر على هذا الكوكب سواء حياة الإنسان او حياة اخرى ذكية وعما إذا كان سكان المريخ، لديهم عينان في جباههم أو خلف رؤوسهم، هو مجرد اوهام وتكهنات".


إرسال تعليق