الخميس، 6 سبتمبر 2012

سجن سان بيدرو اغرب مناطق الجذب السياحي فى بوليفيا

|الخميس, سبتمبر 06, 2012|

سجن سان بيدرو

سجن سان بيدرو San Pedro Prison هو اكبر سجن في لاباز، عاصمة بوليفيا، ويتسع لنحو 1500 سجين، ولكن هذا ليس ما يضفي عليه طبيعة خاصة, فخلافاً لمعظم السجون في جميع أنحاء العالم، فإن هذا المكان هو مجتمع ذاتي التنظيم فهو يشبه المدينة فيحتوى على شوارع وتتواجد فيه الأكشاك والمحلات والسوق الخاصة، والمطاعم، والفنادق وحتى مصففي الشعر, فهو عبارة عن مدينة صغيرة يعيش فيها السجناء مع أسرهم بحرية دون الخوف من الحراس فلا يوجد حراس فى هذا السجن.

واذا كنت لم تسمع من قبل عن السجون الغير مألوفة فقبل بضعة أشهر كتبنا مقالا عن سجن جزيرة باستوى فى النرويج ، حيث السجناء كأنهم يقيمون فى فندق باحدى الجزر الخلابة وليسو فى سجن، كما يسمح لهم بالتجول فى انحاء الجزيرة بحرية والمشاركة في مجموعة متنوعة من الأنشطة ويمكنهم الاسترخاء والتمتع بالمناظر الطبيعية من حولهم, ايضا سجن سانتا ريتا دو سابوكى فى البرازيل حيث يستطيع السجناء اسقاط الأيام والشهور من مدة عقوبتهم مقابل ركوب الدراجات الهوائية الثابتة وتوليد الكهرباء ن خلالها!.

اما سجن سان بيدرو، في بوليفيا،فيبدو كبلدة نوعا ما حيث يستطيع السجناء العيش فيه مع أسرهم والتجول كيفما شاءو وشراء ما يريدون دون خوف من الحراس في الواقع لا يوجد حراس داخل هذا السجن الكبير، ولا توجد حواجز حديدية على نوافذ الزنزانات، لذلك يتمتع السجناء بالحرية والذهاب اينما ارادو كما ان الشرطة لا تتدخل في شؤون السجناء، وبدلاً من ذلك يوجد ممثلين القسم المنتخبين ديموقراطيا هم من يساعدون السجناء فى حل مشاكلهم وقضاياهم.


سجن سان بيدرو

ينقسم سجن سان بيدرو إلى ثمانية أقسام، من القطاع الأكثر بؤساً، إلى القطاع الفاخر"لابوستا"، حيث السجناء فى هذا القطاع قادرين على العيش المريح والإستمتاع بقدر من الرفاهية داخل زنزانات كبيرة بها حمامات خاصة، مطبخ، تلفزيون كابل وحتى جاكوزي, وعلى الرغم من الحرية التى توفرها السلطات للسجناء الا انها تجبرهم على دفع ثمن الزنزانات التى يعيشون فيها سواء كانت كبيرة او صغيرة, وتبلغ الزنزانة الفاخرة الكبيرة فى جناح لابوستا الفاخر مبلغ يتراوح بين 1000 و 1500 دولار لقضاء العقوبة كاملة وكما هناك زنزانات للبيع هناك زنزانات للإيجار ايضاً, فمعظم السجناء هناك  يعيشون في زنزانات مؤّجرة تكون فى العادة صغيرة وقذرة وتتكون من غرفة واحدة.

السلطات فى سجن سان بيدرو توفر العمل للسجناء مثل الناس العاديين تماماً ليتمكنو من شراء او تأجير الزنزانات و الإنفاق على انفسهم وعلى عائلاتهم فالبعض لديه محلات بقالة ، ومحلات الحرّف كالنجارة وهناك الحلاقين، وخلال النهار يبدو سجن سان بيدرو مثل احد  الأحياء الفقيرة في لاباز، فالسجناء يستيقظون فى الصباح ويذهبون الى عملهم داخل هذه المدينة السجن ، وبدلاً من تشغيل أطفال ونساء السجناء في الشوارع وتشريدهم يستطيع السجناء رعاية أسرهم والعيش معهم داخل السجن وبالفعل هناك حوالي 200 طفل يعيشون مع آبائهم في هذا المكان الصغار يذهبون الى الحضانة داخل السن والكبار يذهبون الى المدرسة فى الخارج، وعلى الرغم من أن  هذا المكان ليس المكان المناسب لتربية الأطفال ورعاية الأسر الا ان السجناء وعائلاتهم يقولون ان هذا المكان أفضل لهم من العيش فى شوارع لاباز، حيث كانوا يتعرضون للتمييز.

هناك ملعب صغير لكرة القدم فى هذا السجن وكل قطاع لديه فريق وتقام البطولات بانتظام، وتصل الرهانات فيها الى أكثر من 20،000 بوليفانو فى السنة كما يمكن للاعبين الجيدين توقيع العقود مع فرق كبيرة ويقول احد السجناء:الحياة بداخل سجن سان بيدرو كالحياة خارجه حيث يمكنك كسب المزيد من المال باستخدام قدميك او دماغك.

عدد قليل من السجناء فى سجن سانبيدرو مدانون بالقتل و80٪ منهم مدانون فى جرائم تتعلق بالمخدرات وحوالي 25٪ من جميع السجناء في الواقع يخدمون بقية المحتجزين الذين ينتظرون المحاكمة.


سجن سان بيدرو لا يوجد به حراس ولا زى رسمى للسجناء، كما ان السلطات لا تتدخل عادة اذا لم يكن هناك أعمال شغب كبيرة، لكن هذا المكان ليس هو الجحيم الذى ينعدم فيها القانون فهناك نظام صارم من القوانين والقواعد التي أرساها السجناء أنفسهم، ومن يخرق القوانين يتم معاقبته بشدة من السجناء الأخرين، ومع ذلك، سجن سان بيدرو البوليفي ليس السجن الأكثر اماناً فى العالم اثناء الليل حيث يمكن ان يسرق السجناء بعضهم ويتشاجرو بالسكاكين دون خوف من التدخل الخارجي وحسب الإحصائيات فإن هناك اربع حالات وفيات كل شهر داخل السجن.



سجن سان بيدرو

خلال وقت قليل اننشرت أخبار وقصص السجن بسرعة على الإنترنت وأصبح ذو شعبية كبيرة، وبدأ السياح يتدفقون إلى هذا المكان الغير مألوف حتى ان العديد منهم مستعد ان يدفع 250 بيزو كولومبى للقيام بجولة فى المكان، بل ان هناك بعض السجناء استغلو الحركة السياحية وبدأو فى جنى المال من خلالها , لكن السلطات اوقفت الحركة السياحية فى هذا المكان  وذلك بعدما تردد عن بعض الأشخاص الذين ذهبو لزيارة السجن ان السياح يذهبون الى هذا المكان بغرض شراء الكوكايين الذى يصنعه السجناء حيث يقال أنه الأنقى في بوليفيا وبعد انتشار هذا الكلام اصدرت السلطات قراراً بوقف اعمال السياحة فى المدينة, ولكن رغم ذلك تنتشر عدة مقاطع فيديو على الانترنت تم تصويرها من داخل السجن بعد قرار المنع، كما تنتشر العروض السياحية إلى سجن سان بيدرو، ورسميا كان منع توافد السياح الى المكان منذ عام 2009 ومع ذلك، يمكن لأسر السجناء الذهاب الى السجن كما يشاؤون.



على عكس غيره من السجون، حيث المخدرات ممنوعة بقوة، فإن سجن سان بيدرو به العديد من المختبرات الكبيرة لإنتاج الكوكايين عالى الجودة والذي يتم تسويقه خارج السجن، ويجنى السجناء ثروة كبيرة من خلال هذا العمل وإذا كان لديك المال الكافى، فبإمكانك العيش فى سجن سان بيدرو كملك ، فوفقا لسكان المنطقة قام أحد السجناء الأثرياء، ببناء طابق ثاني فوق زنزانته كإطلالة على المدينة, هذا السجن بالتأكيد ليس سجناً معتاداً ومألوفاً مثل باقى السجون.

المصادر:(prisonphotography / wikipedia / bbc)


إرسال تعليق