الأحد، 14 أكتوبر 2012

مغامر نمساوي يستعد لكسر حاجز الصوت بجسده بقفزه من الفضاء

|الأحد, أكتوبر 14, 2012| |


يستعد اليوم المغامر النمساوي فيليكس بومجارتنر 43 عام, للقفز من الفضاء من مسافة 37 كيلومترا فوق منطقة روزويل بصحراء ولاية نيو مكسيكو الامريكية، بعد أن تأجلت قفزته مرتين فى الأسبوع الماضي بسبب سؤ الأحوال الجوية,وسيقفز بومجارتنر خلال ساعات قليلة من الأن. 

وقد بدأت رحلة فلييكس إلى الفضاء الخارجي منذ قليل فى تمام الساعة الثانية والنصف ظهرأ بتوقيت القاهرة الثالثة والنصف بتوقيت السعودية (الثانية عشر والنصف بتوقيت جرينتش) وستبث القفزة على الهواء مباشرة عبر قناة mbc action وهى المالكة للحقوق الحصرية لنقل الحدث في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. 


وسيخلّد اسم فيليكس بومجارتنر في التاريخ بقيامه بهذه القفزة حيث سيحقق الرقم القياسي في القفز بالمظلة والسقوط الحر من مسافة عالية جداً لم يقفز منها احد من قبل، محطماً بذلك القواعد الفيزيائية وكاسراً حاجز الصوت بجسده فقط  دون محركات وبتلك القفزة فإن بومجارتنر سيحطم الرقم 
القياسي السابق المسجل باسم جو كيتنر الذي حققه في عام 1960 عندما قفز من على ارتفاع 31 كم/103الف قدم واستمر سقوطه 4 دقائق,وقد شارك كيترنج في الفريق الذي قدم المشورة والمساعدة لبومجارتنر.

ومن اجل هذه الرحلة الى طبقات الغلاف الجوى العليا والقفز الى الأرض سوف يرتدي بومجارتنر بدلة خاصة لهذه المهمة الخطيرة يمكنها تحمل تغيرات الضغط ،ويسعى بومجارتر فى مهمته الخطيرة تلك المعروفة باسم "ريد بول ستراتوس - Red Bull Stratos"الى كسر حاجز الصوت بجسده وهو اول حدث من نوعه في التاريخ فهى اطول واعلى واسرع قفزة حرة فى التاريخ حيث ستصل مدة سقوطه الى 5 دقائق ونصف. 


وسيصعد بومجارتنر الى الطبقة العليا للغلاف الجوى"ستراتوسفير" على ارتفاع 127 الف قدم ( 38709 مترا ) في كبسولة تتدلى من منطاد يعمل بالهيليوم طوله 55 طابقا ويبلغ حجمه 850 الف متر مكعب,وتشبه طبقة الغلاف الجوى العليا "ستراتوسفير" الى حد كبير الفراغ الفضائي أكثر من الغلاف الجوي الغني بالاكسجين الاقرب الى الارض, ولكي ينطلق منطاد بومجارتر بنجاح وامان ينبغي الا تزيد سرعة الرياح عن 3.3 كيلومتر في الساعة على ارتفاع 700 قدم (213 مترا).


إرسال تعليق