الأربعاء، 17 أكتوبر 2012

زخات شهب الجباريات تنهمر تزامناً مع دخول ذي الحجة

|الأربعاء, أكتوبر 17, 2012|

زخات شهب الجباريات
بإذن الله تعالى تشهد سماء نصف الكرة الشمالي وسماء المنطقة العربية حدثاً فلكياً سنوياً يتمثل في الزخة الشهبية للجباريات، والتي تستمر لمدة 9 أيام بدءا من يوم الأربعاء 1 ذي الحجة وحتى يوم الخميس 9 ذي الحجة الموافق 17 إلى 25 أكتوبر ويعتبر هذا الحدث من الأحداث الفلكية المميزة التي يتحرى الفلكيون رصدها حول العالم.

وأوضحت الفلكية سميرة الحربي المحاضرة بقسم علوم الفلك والفضاء بجامعة الملك عبدالعزيز أن الزخة الشهابية تشبه بزخات المطر , وتحدث بسبب مرور الأرض داخل حزام من الغبار الذي تخلفه المذنبات التي تمرّ قرب الشمس، فتدخل بعض حبيبات الغبار في الغلاف الجوي للأرض وتحترق مكونة خطوطاً مضيئة في السماء (الشهب) تتحرك بسرعة في السماء لعدة ثوان.

وقد لاحظ الفلكيون أن هذه الزخات الشهبية تحدث في أوقات محددة من السنة، فقاموا بوضع تقويم يحدد أوقات حدوثها، وسموا كلّ زخة من الزخات باسم الكوكبة التي تظهر فيها، وتتميّز كل زخة بمعدل تساقط الشهب فيها، أي العدد الأقصى للشهب التي يمكن للراصد أن يراها خلال ساعة في وقت الذروة وفي سماء صافية مظلمة مع الابتعاد قدر الإمكان عن أضواء المدينة.

وأضافت الحربي أن زخة الجباريات، وكما يبدو من اسمها فهي تظهر في كوكبة الجبار، وسبب حدوثها هو مرور الأرض بمنطقة غبار مذنب هالي الذي ينتج عنه تساقط حوالي 20 شهابا في الساعة تصطدم بالغلاف الجوي للأرض بسرعة 66 كلم/الثانية، وتصل ذروتها بإذن الله تعالى يوم الأحد 5 ذو الحجة الموافق 21 أكتوبر.

ويمكن رؤية هذه الزخة بالعين المجردة دون الحاجة للاستعانة بالأجهزة الفلكية وذلك بالنظر بإبتجاه كوكبة الجبار فى تمام الساعة الواحدة ليلاً خاصة وأن القمر سيكون في طور التربيع الأول وسوف يغرب بحلول منتصف الليل، مما سيترك السماء مظلمة ومناسبة للرصد.

ومن الجدير بالذكر أن هذه الظاهرة تعتبر ظاهرة فلكية طبيعية وليس لها أي أثر سلبي على الإنسان أو الكائنات الحية أو أنظمة الاتصالات والأقمار الصناعية في الفضاء.

إرسال تعليق