السبت، 10 نوفمبر 2012

اكتشاف مقبرة أميرة فرعونية وسط مقابر غير ملكية في منطقة أبوصير

|السبت, نوفمبر 10, 2012|

اكتشاف مقبرة لأميرة فرعونية في منطقة أبوصير
المقبرة المكتشفة حديثاً
CREDIT: Courtesy Czech Institute of Egyptology

اعلن الدكتور محمد ابراهيم وزير الأثار المصرى,عن اكتشاف مقبرة لأميرة فرعونية تسمى"شرت نبتى"وتعود الى عصر بناة الأهرامات واكتشفت المقبرة فى منطقة جنوب منطقة ابوصير الأثرية الواقعه شمال مدينة سقارة التابعه لمركز البدرشين بجنوب محافظة الجيزة,المقبرة التى اكتشفت حديثاً يتوسطها اربعة اعمدة من الحجر الجيرى وعلى جانبها الجنوبى نقوش هيروغليفية لألقاب فرعونية من بينها اسم الأميرة صاحبة المقبرة,حيث جاء فى النقوش,"ابنة الملك ومن صلبه وحبيبته المبجلة امام الأله العظيم - شيرت نبتى".

هذه المقبرة والأميرة التى دفنت فيها يعودان الى النصف الثانى من الأسرة الخامسة من الدولة الفرعونية القديمة وترجع الى"2500 ق.م" قبل الميلاد,وقد اكتشف ايضاً بقايا باب وهمى يحمل اجزاء من القاب الأميرة,وما حير علماء الأثار هو لماذا تم دفن هذه الأميرة وسط مقابر غير ملكية فى منطقة ابوصير.

وقد قام بهذا الكشف الأثرى بعثة المعهد التشيكي للآثار المصرية التابعة لكلية الآداب جامعة تشارلز ببراغ، والتي تعمل في منطقة أبوصير حالياً.

وقال وزير الآثار إن هذا الكشف الأثري، سوف يفتح فصلا جديدا من تاريخ جبانات أبوصير وسقارة، حيث إن فناء المقبرة عثر عليه في الجزء الجنوبي من الجبانة التي تحتوي على مقابر لموظفين لا ينتمون إلى العائلة الملكية بمنطقة جنوب أبوصير، وعلى بعد 2 كيلو متر شمال جبانات الأفراد التي تخص الأسرة الخامسة الملكية والتي تقع بمنتصف منطقة أبوصير.

مقبرة الأميرة شرت نبتى
صورة لمجموعه من التماثيل وجدت فى المقبرة
 
وأشار إلى أن "البعثة كشفت أيضا عن ممر يمتد من الزاوية الجنوبية الشرقية من الفناء ويتجه شرقا، ويحتوي هذا الممر والجدار الجنوبي للفناء على 4 مداخل لمقابر منحوتة في الصخر، حيث تم الكشف حتى الآن عن المقبرتين اللتين تقعان بالجدار الجنوبي للفناء، وهما لموظفين كبيرين أحدهما يحمل لقب (كبير العدالة في البيت الكبير، شبس بوبتاح) والآخر (مفتش خدم القصر، دوا بتاح)".


اكتشاف مقبرة لأميرة فرعونية في منطقة أبوصير
تمثال للأميرة "شرت نبتى" وجد فى المقبرة
 
وقال مدير البعثة التشيكية الدكتور ميروسلاف بارتا، إن "المقبرتين الأخريين اللتين تقعان بالممر، لاتزالان تخضعان لأعمال الكشف،وإحداهما لموظف يدعى نفر، الذي يحمل لقب (المشرف على كتبة الفرقة)، وعثر بداخل مقبرته على بابه الوهمي، و3 تماثيل له من الحجر الجيري تمثله في هيئة الكاتب، كما عثر على تمثال رابع مزدوج له ولزوجته (حتحور نفرت)، أما المقبرة الأخرى بالممر فلاتزال أعمال الكشف عنها مستمرة".

وأضاف: "تم العثور أيضا على 4 نواويس كبيرة من الحجر الجيري تحمل بقايا ألوان بسيطة وضعت تلك النواويس بين مداخل المقابر، وتتضمن تمثالا لرجل وتماثيل رجل بمصاحبة ابنه وتماثيل لرجلين مع سيدة، وتظهر جميع التماثيل مهارة ناحيتها".

إرسال تعليق