الأحد، 11 نوفمبر 2012

كسوف كلي للشمس الثلاثاء القادم لن يُرى في مصر والمنطقة العربية

|الأحد, نوفمبر 11, 2012| |

كسوف كلي للشمس
كسوف كلي للشمس

 أ ش أ
صرح الدكتور حاتم عودة، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، بأن كسوفا كليا للشمس سيحدث في نهاية شهر ذي الحجة للعام الهجري الحالي 1433، عند اقتران شهر المحرم للعام الهجري الجديد ليلة بعد غد الثلاثاء، وفجر الأربعاء القادم، و لن يُرى في مصر والمنطقة العربية في أية مرحلة من مراحله، لحدوثه ليلا.

وأكد عودة، "إن هذا الكسوف ستتم رؤيته ككسوف جزئي في أستراليا، نيوزيلندا، جنوب المحيط الباسفيكي، والنصف الجنوبي من أمريكا الجنوبية، وجزء من القارة القطبية الجنوبية، فيما يرى كليا في شمال أستراليا وجنوب المحيط الباسفيكي".

وأضاف، أن بداية الكسوف في حالته الجزئية ستكون عند الساعة التاسعة و38 دقيقة مساء بعد غد الثلاثاء بالتوقيت المحلي لمدينة القاهرة، ويبدأ الكسوف ككسوف كلي عند الساعة العاشرة و36 دقيقة مساء ذلك اليوم، وتبلغ ذروته 100.5%، وأقصى مدة للكسوف الكلي للشمس في هذه الحالة 4 دقائق وثانيتين، وتكون إلى الشرق من خط التاريخ الدولي يوم بعد غد الثلاثاء على بعد ما يقرب من 2000 كيلومتر إلى الشرق من نيوزيلندا، وذلك عند الدقيقة الثامنة عشر من يوم الأربعاء القادم.

وأوضح حاتم عودة، أن الكسوف الكلي سيرى في مساحة يبلغ عرضها 179 كيلومترا تقريبا، وينتهي عند الساعة الواحدة و47 دقيقة فجر يوم الأربعاء القادم، وينتهي الكسوف بجميع مراحله عند الساعة الثانية و45 دقيقة من نفس اليوم.

وأشار إلى أن كسوف الشمس، الذي سيحدث بعد غد هو الثاني والأخير الذي حدث خلال العام الميلادي الحالي، حيث شهد العالم كسوفا حلقيا للشمس في مايو الماضي، وأن الكسوفات الشمسية تعد بشيرا بميلاد الهلال الجديد.

إرسال تعليق