الاثنين، 11 فبراير 2013

مسبار كيوريوسيتى يحفر فى صخور المريخ للمرة الأولى

|الاثنين, فبراير 11, 2013| |

كيوريوستى يحفر فى المريخ للمرة الأولى
في هذه الصورة  ثقب تم حفره بواسطة اداة الحفر على متن كيوريوسيتى وتم حفره في صخرة تسمى "جون كلاين"حيث أجرى المسبار اولى عمليات الحفر على سطح المريخ
Image Courtesy: NASA/JPL-Caltech/MSSS

للمرة الأولى استخدم مسبار المريخ التابع لوكالة الفضاء الأمريكية ناسا "روفر كيوريوستى" انظمة الحفر الموجودة على متنه وذلك فى اطار مهمته الهادفة الى استكشاف الكوكب الأحمر كوكب المريخ.

وقد تمكنت اداة الطرق الآليه على متن المسبار من اداء عملها حيث استطاعت الطرق لفترة وجيزة دون دوران,وكان ذلك فى سطح صخرى مستو عند فوهة جبل غيل البركانية التى هبط عليها مسبار كيوريوستى فى اغسطس/آب 2012.

وقد اوضحت الصور الملتقطة قبل وبعد عملية الحفر عن فجوة ناتجه عن عمل اداة الطرق,وعلى الرغم من ان المركبات السابقة التى ارسلت للمريخ تمكنت من كشط سطح الصخور فإن مركبة كيوريوستى هى المركبة الأولى التى تملك القدرة على الحفر داخل الصخور.

و يتبنى مهندسو ناسا المشرفون على مهمة كيوريوسيتى نهجاً تدريجياً فى تلك العملية,ويحتاج المهندسون دوماً الى اجراء فحوص على الصخرة وعلى اجهزة الحفر للتأكد من ان عملية الحفر تسير كما هو مقرر لها.

واذا تأكد المهندسون ان السطح المستهدف مناسب للحفر فمن المرجح اجراء حفر لعدد من الثقوب على سبيل الاختبار وذلك باستخدام تقنية الدوران بالاضافة الى اعمال النقر فى الصخر قبل ان يتم التقاط كمية من المسحوق الناتج عن الحفر كعينه ونقله الى داخل المختبرات الموجودة على متن مسبار كيوريوستى.

وتهدف مهمة كيوريوسيتى روفر الى تحديد ما اذا كانت فوهة غيل قد شهدت وجود بيئات سابقة لحياة بكتيرية,كما تعد تفاصيل مكونات الصخور بالغة الأهمية لهذا البحث فالترسبات الموجودة فى هذه الفوهة تحتفظ بسجل بيولوجى كيميائى للظروف التى تكونت فى ظلها.

الصخرة المريخية التى اختيرت لإجراء اولى عمليات الحفر فيها هى صخرة تتكون من حبيبات رسوبية دقيقة جدا تمر خلالها خطوط من كبريتات الكالسيوم,وتحمل هذه الصخرة اسم "جون كلين" (rock John Klein ) نسبة للمهندس الراحل فى وكالة ناسا والذى عمل فى مشروع مركبة كيوريوستى,وقد احدثت المركبة ثقباً فى الصخرة بقطر 2.5 بوصة 6.4 سم وبعمق 0.63 بوصة 1.6 بوصة.

ويشعر العلماء بالإثارة نتيجة لما احرزته المهمة من تقدم الى الأن وتظهر العديد من الصخور ادلة واضحه على وجود ترسيبات تحتوى على الماء بداخلها.

وقد تمكنت مركبة كيوريوسيتى سابقاً من اكتشاف مزيج يحتوى على حصوات صغيرة مستديرة تشير الى ان المنطقة التى وجدت فيها كانت بها مياه جارية فى الماضى ومن المرجح انها كانت تمثل شبكة من المجارى المائية. 

الجدير بالذكر ان مسبار الفضاء كيوريوستى هبط على سطح كوكب المريخ فى السادس من اغسطس/اب الماضى فى مهمة تستغرق سنتين لاستكشاف الكوكب الأحمر.

إرسال تعليق