الجمعة، 22 مارس 2013

مركبة فويجر 1 تغادر المجموعه الشمسية وتدخل منطقة جديدة فى الفضاء

|الجمعة, مارس 22, 2013|

المركبة الفضائية "فويجر 1 - Voyager 1"

ذكر علماء الفلك القائمين على مشروع مسبار"فويجر 1"يوم الأربعاء الماضى ان المركبة الفضائية "فويجر 1 - Voyager 1" والتى اطلقتها وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" عام 1977 لإستكشاف الفضاء والكواكب خارج المجموعه الشمسية قد دخلت منطقة جديدة  فى الفضاء فى طريقها الى مغادرة النظام الشمسى.

وفى ورقة بحث نشرت فى دورية الأبحاث الجيوفيزيائية,أوضح العلماء ان المركبة التى اصبحت الأن على بعد 18 مليار كيلومتر من كوكب الأرض رصدت اختلافات واضحة فى البيئة المتواجده فيها وذلك فى 25 اغسطس/آب 2012,هذه الاختلافات هى تغيرات مفاجأة فى مستويات نوعين من الأشعه احدهما قادم من الفضاء بين النجوم بينما الأخر يبقى داخل المجموعه الشمسية.

وقال "بيل ويبر"قائد الفريق العلمى والأستاذ بجامعة ولاية نيو مكسيكو,"يبدو ان عدد الجسيمات فى الغلاف الشمسى او فقاعة المجموعة الشمسية انخفضت الى اقل من 1% عن المستويات التى تم رصدها سابقاً,فى الوقت الذى زادت فيه نسبة الاشعاع القادم من خارج الغلاف الشمسى الى حوالى ضعفين.

وعلى الرغم من هذه النتائج والمعطيات الا ان العلماء ليس بوسعهم الجزم والتأكيد على ان مسبار فويجر1 بات الأن خارج المجموعه الشمسية حيث نشرت ناسا فى تقرير لها ان فويجر 1 لم يخرج فعلياً من المجموعه الشمسية ولم يصل بعد الى الفضاء النجمى,الا انه فى منطقة جديدة لم تكن معروفة من قبل بين الغلاف الشمسى وفضاء ما بين النجوم.

وفى الأيام القليلة الماضية قال بعض علماء الفلك ان مسبار فويجر 1 اصبح الأن اول مركبة فضائية من صنع البشر تتمكن من مغادرة المجموعه الشمسية بعد عقود من السفر فى الفضاء.


الجدير بالذكر ان مسبار فويجر1 تم اطلاقه فى الخامس من سبتمبر/ايلول عام 1977 حيث تم اطلاقه من قاعدة كيب كنافيرال بولاية فلوريدا وفى طريقه زار المسبار كوكبى زحل والمشترى عامى 1979,1980 حيث قام بالتقاط صور دقيقة لأقمارهما ثم قام المسبار بمساعدة شقيقه المسبار فويجر 2 من التقاط صور لباقى الكواكب الأخرى فى النظام الشمسى وفى عام 1990 قام المسبار بالتقاط اول صورة كاملة للنظام الشمسى وفى السنوات الأخيرة قام بدراسة القشرة الخارجية للشمس,اما مهمته الأساسية فهى الخروج من النظام الشمسى الى فضاء ما بين النجوم.

وفى ديسمبر/كانون الأول الماضى كان العلماء قد قالو ان مركبة فويجر1 وصلت الى منطقة اطلق عليها العلماء اسم المجال المغناطيسى السريع,وهى منطقة تتداخل فيها خطوط المجال المغناطيسى القادمة من فضاء ما بين النجوم مع خطوط المجال المغناطيسى القادمة من الشمس,حيث اكد احد العلماء المشرفين على المشروع وقتها "ادوارد ستون" عن قناعته وقناعة زملائه ان تلك الخطوة هى الخطوة الأخيرة فى رحلة فويجر1 الى فضاء مابين النجوم.  


إرسال تعليق