الجمعة، 20 ديسمبر 2013

انطلاق راصد النجوم الأوروبى "غايا" الى الفضاء بكاميرته الأكثر دقة فى العالم

|الجمعة, ديسمبر 20, 2013| |

نجحت وكالة الفضاء الأوربية "ايسا" - "ESA" فى اطلاق قمر صناعى جديد يعتبر احد اكثر المهام الفضائية طموحاً,القمر الجديد الذى اطلق عليه اسم"غايا" - "Gaia telescope" والذى بلغت تكلفته 620 مليون جنيه استرلينى سيعمل على وضع تخطيط وابعاد مايزيد عن مليار نجم وهو تقريباً عدد النجوم بمجرة درب التبانة,الأمر الذى من شأنه منح علماء الفلك اول تصور حقيقى للطريقة التى تكونت من خلالها مجرة درب التبانة.


Gaia telescope


وينتظر علماء الفلك من هذا القمر الجديد الذى طور على مدى 20 سنة والمزود بأدوات حساسة وفائقة التطور,ان يقودهم الى رصد الآلاف من الأجرام التى لم تكن ظاهرة لنا من قبل بما فى ذلك بعض الكويكبات والكواكب.

وقبيل حلول العاشرة صباحا بتوقيت جرينتش امس الخميس، تأكد انفصال "غايا" عن صاروخ الفضاء الذى كان يحمله من طراز "سويوز" الروسي.

وبعد انفصاله عن الصاروخ سيبدأ القمر الصناعى غايا رحلته باتجاه محطة رصد فضائية تقع على بعد حوالى 1.5 مليون كم من الجانب المظلم من الكرة الأرضية وقد تستغرق هذه الرحلة شهر كامل.

ومن المتوقع ان يتمكن قمر غايا الذى يحمل على متنه كاميرا بدقة مليار ميجا بيكسل من تحديد احداثيات النجوم الأكثر سطوعا حيث سيشارك فيما يعرف بعلم القياسات الفلكية المعنى بتخطيط مواقع الأجرام السماوية وتحركاتها مستخدما فى ذلك تلسكوبين على متنه يسلطان الضوء على الكاميرا الأكثر دقة فى العالم والتى تحتوى على جهاز استشعار ضخم متصل بثلاثة اجهزة.

وسيستغل القمر الصناعى غايا هذه الأداة الفائقة الدقة فى تحديد عينة من النجوم بدقة متناهية,وبعد خمسة اعوام من الرصد سيتمكن قمر غايا من تحديد احداثيات اكثر النجوم سطوعا بنسبة خطأ تصل الى سبع ثوانى قوسية فقط,وهى الوحدة التى تستخدم فى قياس الزوايا والأفلاك البعيدة.

وسيعمل هذا القمر الصناعى على جمع معلومات وملفات حول النجوم التى يرصدها حيث سيدرس الخصائص الفيزيائية وتحركات وابعاد تلك النجوم,كما سيدرس بعض التفاصيل عنها مثل حرارتها ودربجة سطوعها وتكوينها وهو ما يتيح للعلماء فيما بعد معرفة اعمار تلك النجوم.



إرسال تعليق