الأحد، 30 أبريل 2017

حمام الحرم المكي قصته ومن أين جاء

|الأحد, أبريل 30, 2017| | | |

تنتشر في الحرم المكي الكثير من طيور الحمام التي يطعمها زوار بيت الله الحرام من حجاج ومعتمرين راجين بذلك وجه الله تعالى على امل الحصول  على الثواب والأجر وعملاً بدعاء "تضرعوا فيه الى الله تعالى" وإذا ما ذهبت الى الحرم المكي او شاهدت صوراً له ترى الكثير من طيور الحمام تنتشر في كل الإتجاهات دون خوف من جموع الناس التي تسير  وسطها ، فما سر هذا الحمام ومن اين جاء؟!.

حمام الحرم المكي يحظى بمكانة ومعاملة خاصة من زوار بيت الله الحرام من المسلمين ويتميز هذا الحمام بلونه الرمادي الضارب الى خضرة او زرقة عند رقبته ولا يجوز للمحرم او غير المحرم المساس به او قتله او تخويفه ولا يجوز طرده من المكان او كسر بيضه بل ويستوجب قتله فدية على الفاعل وهي ذبح شاة.

ولحمام الحرم المكي رحلتين اولاهما يأتي فيها الحمام في الأيام الخمسة الأول من شهر ذي الحجة في اسراب وافواج كبيرة ثم يهم بالعودة مجدداً الى المدينة المنورة في منتصف شهر ذي الحجة.


هناك ثلاثة روايات تخبرنا عن أصل حمام الحرم المكي وتقول الرواية الأولى ، إن حمام الحرم المكي أتى من نفس سلالة حمام غار ثور الذي عشش بأمر من الله على باب الغار لحماية الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وصاحبه ابو بكر الصديق رضي الله عنه عندما كانا مختبئين  من مشركي قريش في غار ثور.

 بينما تقص رواية اخرى أن حمام الحرمين مرتبط بالطير الأبابيل التي أبادت جيش أبرهة الحبشي عندما هم بهدم الكعبة حيث جائت الطيور الأبابيل من البحر حاملة بأرجلها حجارة صغيرة "حجارة سجين" فأبادت بها جيش ابرهة الأشرم الحبشي.

وهناك رواية ثالثة تقول أن حمائم الحرم من نفس سلالة الحمام الذي استخدمه نبي الله نوح لاكتشاف اليابسة عندما امره الله بالابحار في الفلك حاملا فيها من كل زوجين اثنين بعد أن ضرب الطوفان الأرض عقابا من الله للكافرين حيث كانت منطقة الحرم أول يابسة وصل اليها النبي نوح فاستوطنتها الحمائم.



حمام الحرم المكي

حمام الحرم المكي
حمام الحرم المكي
حمام الحرم المكي
حمام الحرم المكي
حمام الحرم المكي

إرسال تعليق